الثلاثاء , أبريل 16 2019

تنظيم النسخة الثالثة من “برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين” في دبي


وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتنظيم النسخة الثالثة من برنامج “محمد بن راشد للطلبة المتميزين”، والتي تتضمن تقديم أكثر من 100 منحة دراسية للطلاب الإماراتيين تمتد حتى إنهاء تعليمهم المدرسي، بهدف إتاحة الفرصة لصقل مهاراتهم وتمكينهم من الحصول على خدمات تعليمية متميزة عبر مجموعة مختارة من المدارس الخاصة في دبي تقدم جودة تعليم عالية، فيما وصل فيه عدد منح التعليم المدرسي التي قدّمها البرنامج خلال نسختيه الأولى والثانية إلى 314 منحة تمتد مع الطلبة والطالبات المستفيدين منها حتى إنهاء مرحلة التعليم المدرسي.   

 

ويتناغم البرنامج في أهدافه مع البند الخاص بالتعليم في “وثيقة الخمسين” التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مطلع العام الجاري لاسيما في يتعلق بإيجاد نظام تعليمي يكشف مواهب الإنسان ويطورها ويعزز قدرة المواطن الإماراتي على مواكب المتغيرات السريعة التي سيشهدها العالم خلال المرحلة المقبلة، كما يدعم البرنامج المبدأ السابع من المبادئ الثمانية التي أعلنها سموه كأساس للحكم في إمارة دبي والذي ينص على أن دبي هي أرض للمواهب بما يتطلبه ذلك من بناء الحياة الأفضل لأصحاب العقول والأفكار الأفضل.

كما يعكس البرنامج الذي أطلقه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في العام 2017، مدى حرص سموه على توفير أفضل أشكال العناية بالنشء الإماراتي وتوفير الفرص التعليمية التي تمنح المتفوقين فرصة أكبر لرفع سقف تفوقهم والوصول إلى درجات أعلى من التحصيل العلمي والمعرفي بما يسهم في إيجاد جيل جديد على قدر كبير من امتلاك زمام المعرفة بكافة أشكالها نحو تأكيد مشاركة الكادر الوطني في ريادة مسيرة التطوير في دولة الإمارات وإمداد النشء بكافة المقومات التي تمكنهم من التعامل بكفاءة مع  معطيات العصر ومستجداته.    

وتنفيذا لتوجيهات سموه، أعلنت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي عن فتح باب التسجيل للعام الدراسي المقبل 2019-2020م، وأوضحت الهيئة أن أولياء أمور الطلبة الإماراتيين، ممن يدرس أبناؤهم العام الدراسي الحالي 2018- 2019 بالصف الثالث فما فوق، أو ما يعادله بمختلف المناهج التعليمية المطبقة في المدارس الخاصة بدبي، يمكنهم إتمام التسجيل لانضمام أبنائهم للبرنامج للالتحاق بالمدارس الخاصة في الإمارة المصنّف جودة التعليم فيها ضمن فئة “جيد” فما فوق، من خلال تعبئة النموذج المتوفر عبر الموقع الإلكتروني للهيئة www.khda.gov.ae/ar/mbrscholarship وذلك حتى موعد أقصاه 29 من شهر أبريل الجاري.

 
تعزيز التنافسية

وقالت فاطمة غانم المرّي، المدير التنفيذي لتطوير برامج تعليم الطلبة الإماراتيين في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي : “لمسنا تفاعلاً إيجابيا كبيرا من جانب أولياء الأمور مع البرنامج في خلال العامين الماضيين، ما يشكل نقطة انطلاق لمواصلة التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص لبلوغ الأهداف المستقبلية لدبي، وضمان حصول الطلبة الإماراتيين الملتحقين في المدارس الخاصة بدبي على جودة تعليم ضمن فئة “جيد” أو أفضل، وإعداد جيل واعد يمتلك المهارات المستقبلية التي تؤهله لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة وتعزيز التنافسية على المستويين المحلي والدولي”، مثمنةً جهود مختلف الجهات الداعمة للبرنامج بالقطاعين الحكومي والخاص.

 

وأشارت فاطمة المرّي إلى أن النموذج الخاص بالتسجيل المبدئي في البرنامج، سوف يتيح لفرق العمل المعنية التعرف على احتياجات كل ولي أمر على حده، ومدى توافقها مع معايير الالتحاق بالبرنامج، وذلك لاستكمال المرحلة التالية من عملية التسجيل، داعيةً أولياء الأمور توخي الدقة في تعبئة البيانات المطلوبة ضمن نموذج طلب التسجيل عبر الموقع الإلكتروني لهيئة المعرفة واختيار واحدة من المدارس المشاركة في البرنامج مع إرفاق كافة الوثائق المطلوبة في طلب التسجيل، حيث يقوم النظام الإلكتروني بفرز الطلبات المتوافقة مع معايير  البرنامج بطريقة آلية”.

 
معايير وخيارات

وتضم المعايير الرئيسية للبرنامج، أن يكون الطالب إماراتي الجنسية، ويحمل خلاصة قيد صادرة عن إمارة دبي، وأن يجتاز الطالب جميع اختبارات ومقابلات تحديد المستوى التي تُجريها لجنة التقييم التابعة للمدرسة، وذلك في المرحلة النهائية لعملية التسجيل، وأن يكون الطالب ملتحقاً العام الدراسي الحالي 2018-2019 بالصف الثالث فما فوق، أو ما يعادله بمختلف المناهج التعليمية المطبقة في المدارس الخاصة بدبي.

وانطلاقاً من أن عملية التسجيل المبدئي في البرنامج لا تعني بالضرورة استحقاق المنحة، فقد دعت المرّي أولياء الأمور إلى المبادرة بحجز مقعد لأبنائهم للعام الدراسي المقبل 2019 -2020، والتركيز على جودة التعليم بخيارات المدارس المتوفرة، مؤكدة أن اختيار التعليم الجيد يشكل حجز الزاوية في عملية التنمية المستدامة وأهم الدعائم التي تؤسس لجيل المستقبل.

 

وأعربت المري عن أملها في بلوغ الطلبة المستحقين للبرنامج لمستويات متقدمة من التميز في رحلتهم التعليمية بمشاركة أولياء أمورهم، مشيدة بدور المدارس المشاركة في البرنامج من كل من مجموعتي “تعليم” و”جيمس”، ومدرسة “دار المعرفة” بالإضافة إلى مدارس “كينجز”، ما سيفتح الباب أمام مدارس جديدة للانضمام إلى البرنامج، والمساهمة في بلوغ المستهدفات الوطنية المستقبلية على صعيد الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021، وخطة دبي 2021”.

 
مشاركة إيجابية

وشددت المدير التنفيذي لتطوير برامج تعليم الطلبة الإماراتيين في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي على أن مشاركة الإيجابية لأولياء الأمور في رحلة أبنائهم التعليمية، والتزامهم بدعم أبنائهم خلال البرنامج، يعد خطوة أساسية لتحقيق المزيد من التميز في رحلة أبنائهم التعليمية، والمساهمة في نجاح البرنامج”.

 

وأتاح البرنامج منذ انطلاقته الفرصة لنحو 313 طالباً وطالبة للحصول على تعليم ضمن فئة “جيد” فما فوق من خلال المنح الدراسية التي وفرّها البرنامج خلال الدورتين الماضيتين.

 

ويعد “برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين” من بين المبادرات التعليمية المتميزة على مستوى الدولة، إذ يستهدف إعداد جيل إماراتي واعد تتوفر له كافة مقومات النجاح والتميز، بإتباع أفضل الطرق المبتكرة والذكية والأساليب التعليمية الإيجابية، ليصبح جيلاً مؤهلاً بالمهارات والمعارف المطلوبة لاستكمال نهضة ومسيرة التنمية في الدولة، وتمكين واستدامة بصمة الشباب الإماراتي الكفؤ على الخارطة العالمية.

 

ويندرج برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين ضمن مجموعة من البرامج الاستراتيجية التي تقودها هيئة المعرفة والتنمية البشرية بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي ومؤسسة صندوق المعرفة لتحقيق غايات خطة دبي 2021، والتي تستهدف الارتقاء بمستوى التعليم ومخرجاته في الإمارة، حيث يمثل “البرنامج إحدى المبادرات المساهمة بشكل مباشر في تحقيق المستهدفات الاستراتيجية وتحديداً مؤشر زيادة نسبة الطلبة الإماراتيين في المدارس الجيدة والمتميزة في دبي.

طباعة
Email





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *